البث الحي

الاخبار : أخبار وطنية

تلاميذ

اكثر من مليونين وثلاثمائة الف تلميذ وتلميذة يعودون اليوم الى مقاعد الدراسة

تنطلق السنة الدراسية 2021-2022 اليوم الاربعاء 15 سبتمبر ليلتحق أكثر من 2 مليون و300 ألف تلميذ وفاعل تربوي بـ 6130 مؤسسة تربوية، وسط اجراءات تنظيمية اتخذتها وزارة التربية بالتعاون مع عديد الأطراف، لتأمين عودة دراسية طبيعية وآمنة بعيدا عن مخاطر انتشار فيروس كورونا.
وأكد مدير عام الدراسات والتخطيط ونظم المعلومات بوزارة التربية بوزيد النصيري، في تصريح ل(وات) الثلاثاء، حسن استعداد وزارة التربية بالتعاون مع نقابات التعليم لضمان عودة طبيعية للنظام المدرسي بعد إلغاء نظام الأفواج الذي كان له أثرا سلبيا على المكتسبات العلمية للتلاميذ في الموسم الماضي.
وشرعت وزارة التربية منذ شهر جانفي 2021 بشكل مبكر جدا في الاستعداد للعودة المدرسية للموسم 2021-2022 رغم الأوضاع الصحية المتدهورة جراء تفشي فيروس كورونا، بحسب هذا المسؤول، الذي كشف عن جملة من الإجراءات التنظيمية للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا المستجد.
وزارة التربية اعلنت انها سعت للتخفيف قدر الإمكان من كثافة التلاميذ داخل الفصول لاسيما بعد إلغاء نظام الأفواج وذلك لضمان أكبر حد من التباعد الجسدي وتعقيم المؤسسات التربوية وتوفير وسائل الوقاية الصحية خاصة لأبناء العائلات المعوزة.
وقال النصيري إن وزارة التربية، باعتبارها شريكا فاعلا في الحملة الوطنية للتلقيح، ستعمل على بلوغ نسبة متقدمة جدا من تلقيح التلاميذ والفاعلين التربويين من مختلف الفئات العمرية المستهدفة، مشيرا إلى بلوغ نسبة تناهز 70 بالمائة من الملقحين في صفوف المدرسين في انتظار استكمال تلقيح البقية ممن تخلفوا عن موعد التلقيح.
** عدد التلاميذ المسجلين بالمؤسسات التربوية ارتفع هذا الموسم مقارنة بالموسم الدراسي الماضي بحوالي 65 ألف تلميذ وحسب مدير عام الدراسات والتخطيط ونظم المعلومات بوزارة التربية بوزيد النصيري فان الوزارة تسعي الى تدارك النقص الحاصل في المكتسبات المعرفية للتلميذ جراء اعتماد نظام الأفواج الموسم الماضي بسبب انتشار فيروس كورونا وذلك حسب تقييم المدرسين لمعارف تلاميذهم ومن ثمة البناء عليها في إطار مقاربة إدماجية تنمي معارف ومكتسبات التلاميذ.
** نتائج سبر آراء أجرته وزارة التربية مؤخرا وشمل 149 ألف بين مربين وتلاميذ وأولياء ابرز وجود تأثير سلبي لنظام الافواج الذي اعتمدته الوزارة العام الماضي على مكتسبات التلاميذ مقابل تفشي الغيابات والسلوكيات المحفوفة بالمخاطر رغم تأثيره الإيجابي للحد من الإصابات،

بقية الأخبار